أبرز المعلومات عن الحجامة

أوقات عمل الحجامة،مواضع الحجامة ونقاطها وأبرز المعلومات عنها وأشياء أخرى ..

أوقات عمل الحجامة:

عمل الحجامة الجافَّة ليس له وقت معين لإجرائها ، وإنما تجرى عند الحاجة إليها ، بينما الحجامة الرطبة ( الدامية ) فلها أوقات مفضلة في الطبِّ النَّبوي والعربي؛ اذا أردنا أن نستعملها كوقاية ، ولكن عند الضرورة تجرى في أي وقت .

وورد في السنَّة أوقات مفضلة ، فعن أنس رضي الله عنه  أن رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال من أراد الحجامة فليتحرَّ سبعة عشر وتسعة عشر وإحدى وعشرين ولا يتبغ بأحدكم الدَّم فيقتله ” ( ابن ماجه ، محمد ، 2015 : 538).

وقال ابن عباس رضي الله عنه: ” إن خير ماتحتجمون فيه يوم سبع عشرة ويوم تسع عشرة ويوم إحدى وعشرين ”

( الترمذي ، محمد ،2015 :409).

وتجرى الحجامة نهارًا وليلًا وأفضل أوقاتها من اليوم أول النهار .

وذلك في الساعة الفلكية الثانية أو الثالثة من النهار .

وتحسب الساعة الفلكية بحساب الزمن من لحظة شروق الشمس وحتى لحظة مغيبها

، ثم قسمة عدد الساعات الناتجة على 12 وهي تطول صيفًا وتقصر شتاءً

وقد احتجم عدد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الليل منهم:

  1. أبو موسى الأشعري.
  2. ابن عباس.
  3. ابن عمر.
  4. أنس.

رضي الله عنهم جميعًا

وأنفع الحجامة مالايقع عقب شبع ،ولاجوع وأن لا يبذل مجهودًا قبل الحجامة وبذلك ينصح الأطباء.

مواضع الحجامة :

من الممكن عمل الحجامة في أي موضع بالجسم ، فنقاط الحجامة من الممكن أن تكون كثيرة أو قليلة بحسب داء المريض ، و رغم ذلك فإن الظهر و الرقبة و خلف الأذن و أسفل الظهر تعد من أشهر المواضع لعمل الحجامة .

فيمكن إستخدام كأس واحد لإصابة محدودة المكان أو عدة كؤوس لأماكن أوسع مرضًا .

و يمكننا تقسيم النقاط إلى نقاط ألم موضعية و نقاط بعيدة ذات علاقة بالعضو المصاب ، و يتم عمل الحجامة عادة في كلتاهما سويًّا .

و يقوم الطبيب المختص بتحديدها لكل مريض على حده .

وذكر عبد الجواد نقاط الحجامة أنها ثلاث نقاط :

النقطة الأولى : و هي الكاهل ( الفقرة السابعة العنقية ) فقد ذكر الطبيب العربي بن القف (المتوفي سنة 685هـ ، صاحب كتاب العمدة في الجراحة )

أن حجم هذه النقطة يعالج عسر التنفس وهي نفس النقطة التي ثبت أن النَّبي صلى الله عليه وسلم قد احتجم فيها.

فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم ثلاثًا في الأخدعين والكاهل (اأبو داود، سليمان ، 2015 : 483) .

النقطة الثانية والثالثة: هما ما بين لوحي الكتف حيث ثبت عن العالم الطبيب ابن سينا (المتوفي سنة 1037هـ).

أنه كان يعالج مرضى الربو الشعبي وذلك بحجمهم في هاتين النقطتين بين لوحي الكتف كما سجل هذا في كتابه الشهير ( القانون في الطب ) . (عبدالجواد،محمد ،2010 :49) .

وعن ابن ثوبان عن أبيه عن أبي كبشة الأنماري قال كثير أنه حدَّثه :

“أن النَّبي صلى الله عليه وسلم كان يحتجم على هامته وبين كتفيه وهو يقول من أهراق من هذه الدماء فلا يضره أن لا يتداوى بشيءٍ لشيءٍ ”

( ابن ماجه ، محمد ، 2015 : 538).

ويتم إستخدام كاسات حجامة بلاستيكيَّة

تستخدم لمرةٍ واحدةٍ في كل مرة من مرات الحجامة حيث يتم التخلص منها بعد الحجامة.

ويد للشفط لتفريغ الهواء من الكؤوس .

ومشرط معقَّم لكل مريض على حدة منعًا لإنتقال الأمراض من مريض لآخر.

مقالات قد تهمك أيضا التَّداوي بالنَّباتات والأعشاب التي وردت في القرآن والسنة النبوية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
1
تواصل معنا
تواصل معنا عبر الواتساب