ابحاث حول الحجامة والطب البديل والتكميلي

مجموعة ابحاث حول الحجامة والطب البديل:

ابحاث حول الحجامة والطب البديل:

1- الباحث عزاز، حليم،2016 الحجامة – الطِّب البديل في المجتمع الجزائري

يتناول هذا المقال الحجامة كفرع من فروع الطب البديل. إذ تُعد الحجامة من الممارسات العلاجيَّة التقليديَّة الشعبيَّة. حيث بدأت الحجامة تدخل مجتمعاتنا مثلما دخلت المجتمعات الغربية. فقد أصبحت تُمارس كنوع من أنواع الطب في المجتمعات العربية والغربية منها. ويتم تعلُّمها وتصدر عنها الكتب. ويُنشر عنها في صفحات الإنترنت. ونظرًا لأهمية الحجامة في حياتنا أصبح من الضروري الاهتمام بها. ومحاولة تضمينها في كتب الطبِّ الحديث. وهذا ما سنتعمق فيه أكثر من خلال الإجابة على التساؤل التالي: فيما تتجسد الحجامة كطب بديل في المجتمع الجزائري ؟

2- الباحثون :أحمد، سيد ، المنصور،محمد ، محمد ، الصادق ،مدني ، خالد ،عبدالله ، سوسن،محمود، وكاس،2017

رأي طلَّاب الطبِّ تجاه تطبيق الطب التكميلي والبديل في الرعاية الصحيَّة

إن النهج المتسارع لنشر الطب البديل في خدمات الرعاية الصحيَّة أدَّى إلى الحاجة لتقييم المعرفة بين طلبة الطب. كما أن موقفهم نحو فعاليته واستعماله قد يحدد تزايد شعبيته في خدمات الرعاية الصحيَّة. يتساءل الباحثون عن مدى إمكانية دمج الطب البديل في منهج كلية الطب. إذ تهدف هذه الدراسة لتقييم إدراك طلبة الطب عن دمج الطب البديل مع الطبِّ التقليدي. وكذلك لتقييم موقفهم لوصف علاج الطب البديل لبعض المرضى الذين يعانون من بعض الأمراض. توصلت الدراسة إلى أن طلبة الطب تقبلوا إضافة طريقة جديدة للعلاج إلى منهج الكلية بالرغم أنه غير تقليدي .

3_ الباحثتان : مكناس ،مختارية وموساوي ، فاطيمة، 2017

العلاج التقليدي دراسة ميدانية لمؤسسة بن كوكة للبحث والتدريب المغناطيسي تيارت :

تكشف هذه المقالة عن العلاقة بين الطب البديل والطب الشعبي في المجتمع الجزائري, الذي شَهِد في الآونة الآخيرة انتشار الأمراض المستعصية عجز الأطباء المحدثين عن ايجاد الحلول لها وتشخيصها. مقابل الطب البديل الذي أصبح ينافس الطب العصري, وكانت مؤسسة البحث والتدريب المغناطيسي بولاية تيارت إحدى الحقول الميدانية للبحث .

دور الطب الشعبي في المجتمع:

إن الطب الشعبي يحتل مكانة و وزن في المجتمع. فنجد الطبيب الشعبي إما محترف مشهور. أوينتمي إلى سلالة شريفة مما يخول له هذه المهمة والمكانة. فالثقافة الشعبية بكل ما تحمله من عادات وتقاليد هي التي تصنع المرض وتقدم له العلاج. انطلاقًا من المعتقد الشعبي الذي يعتمد على الروحانيات. فنجد أفراد المجتمع يلجأون إلى التفسيرات الخرافية هذا ما يدفعهم إلى البحث عن العلاج. بعيدًا عن المستشفيات المتخصصة لأنهم متمسكون ومتشددون في اعتقاداتهم.

إن هذه الأمراض ليست من اختصاص الطبيب الرسمي وحتى النفسي الذي يعتبرونه بدعة حديثة. بل هذه الأمراض لايفقه فيها إلا المعالجون الشعبيون. لكن تبقى الثقافة الشعبية دائمًا هي العامل الرئيسي في اختيارالأساليب العلاجية. وهنا نرى رأي الدكتور طبيب عام”سعيد عبادي” إن الاحتفاظ بالتقاليد المقدسة في الإطار الذي لا يتناقض مع العلوم الحديثة. إذن لا ينبغي إلغاء هذا الجانب الثقافي إنما ينبغي مراجعته إلى جانب الدراسات الاجتماعية والأنثروبولوجيا على ضرورة التقاء أو التقريب بين ما هو نقلي وما هو عقلي. إذ يجب أن يقتنع الجميع بأنه لايتعارض مع ما هو عقلي وما هو ديني. فيجب تغيير بنية الفكر بما يتوافق مع مقوماتنا الثقافية بعيدًا عن الموروثات الخاطئة.(عنايت راجي،1996: 12 ) وعليه يجب أن تكون علاقة تكامل بين الطِّب البديل والطِّب العصري.

وفي هذا الصدد، يمكنك الإطلاع على المزيد من هنا.

مقالات قد تهمك أيضا برنامج العلاج بالحجامة ، الطريقة الحديثة للعلاج بالحجامة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
1
تواصل معنا
تواصل معنا عبر الواتساب