الإعجاز النبوي في التداوي بالعسل والحجامة

الإعجاز النبوي في التداوي بالعسل والحجامة:

التداوي بالعسل والحجامة ، الإعجاز النبوي في العلاج بالعسل والحجامة .. كيف يثبته العلم وتثبته الأبحاث اليوم ؟

 للباحثة هارون، نور العفيفة،2015 

تعالج هذه الدراسة عزوف أكثر الناس عن الطبِّ النَّبوي خاصة في التداوي بالعسل والحجامة. واعتقاد أنهما من الطبِّ الصيني. وقد أثارت الباحثة في هذه الدراسة أسئلة منها، ما الأحاديث الواردة في الأمر ؟ وما هي درجتها ؟ وما الأسباب التي أدَّت إلى أمر النَّبي صلى الله عليه وسلم بأن نتداوا بالعسل والحجامة ؟ وهل تلك الأحاديث خاصة بمكان واحد أو زمان معين. أم هي صالحة لكل زمان ومكان؟

وتهدف الدراسة إلى جمع الأحاديث الواردة في التداوي بالعسل والحجامة وبيان درجتها. وبيان ما غير به العسل والحجامة من خصائص علاجية. تجعل التداوي بهما صالحًا لكل زمان ومكان. والمنهج المتَّبع في الدراسة هو الوصفي التحليلي. وسيتم توظيف هذا المنهج في فهم الأحاديث المتعلقة بمادة الرسالة. والتعرف على أقوال العلماء فيها. واستخراج الحكم منها. وبيان الهدي النَّبوي وربطه بواقع الأمَّة اليوم. وتسهم هذه الرسالة إلى : محاولة إتمام ما قَصُر، وإظهار ما ُستر، وما توصل إليه العلماء من المعاني والمفاهيم، وتحديدًا أحاديث العسل والحجامة وذلك من خلال الربط بين تلك الأحاديث وبين الواقع الذي يعيشه المجتمع. ولقد خلصت الباحثة بأهم النتائج التي توصلت إليها هو أن درجة فهم وتطبيق المجتمع الماليزي لمعرفة التداوي بالحجامة والعسل في مستوى مقبول، وأن هناك نسبةً كبيرة منهم لا يفهم شيئًا عنه. وفي نهاية الدراسة أوصى الباحثين بضرورة الاهتمام بالطبِّ النَّبوي والعمل في المجتمعات الإسلامية على بناء المراكز المخصصة لذلك.

التَّداوي بعسل النحل:

قال سبحانه وتعالى في محكم تنزيله : )يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ( (سورة النحل، ج14، آية69).

وقال تعالى يصف أنهار الجنة التي وعد بها المتقون : ) مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ ۖ فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِّن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى( سورة محمد 15.

كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف عن ابن عباس رضي الله عنه: (الشفاء في ثلاثة : شربة عسلٍ ، وشرطة محجمٍ ، وكية نارٍ ، وأنهى أمتي عن الكي.)  (صحيح البخاري، 5680)

مقالات قد تهمك أيضا برنامج العلاج بالحجامة ، الطريقة الحديثة للعلاج بالحجامة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
1
تواصل معنا
تواصل معنا عبر الواتساب