من فوائد الحجامة

التَّداوي بالحجامة، الوصايا النبوية والعلاجية في الإسلام والسنة

التَّداوي بالحجامة، الوصايا النبوية والعلاجية في الإسلام والسنة:

التَّداوي بالحجامة، الوصايا النبوية والعلاجية في الإسلام والسنة وأشياء أخرى ..

قال الرسول صلى الله عليم وسلم: (الشفاء في ثلاثة : شربة عسلٍ ، وشرطة محجمٍ ، وكية نارٍ ، وأنهى أمتي عن الكي .) (الزبيدي , زين الدين , 2018 : 439) .

كما قال صلى الله عليم وسلم: (إن كان في شيء مما تداويتم به خير فالحجامة .) (أبو داوود ، سليمان ، 2015 : 483)

وسيأتي ذكرها كمطلب بشيء من التَّفصيل .

أ) الغذاء:

عن المقداد بن معد يكرب أنَّ النبي صلى الله عليم وسلم قال: ( ما ملأ آدمي وعاءً شرًا من بطنٍ، حسب الآدمي لقيمات يقمن صلبه، فإن غلبت الآدمي نفسه فثلث للطعام وثلث للشراب وثلث للنفس .) (ابن ماجه ، محمد ،2015 : 516) .

إنَّ تناول كمية كبيرة من الطَّعام تزيد عن طاقة تَحمُّل المعدة تُؤدِّي إلى ما يُسمَّى بالتُّخمة. والتي تفضي إلى عسر الهضم وكثرة الغازات واحتقان الكبد والسُّمنة الضَّارة والأمراض.

وحضَّ الرَّسُول الحكيم صلى الله عليم وسلم المسلمين على حماية أنفسهم من آثار الطَّعام الزائد عن الحاجة. وحذَّرهم من آثار التُّخمة. كما أمرهم بالحفاظ على نظافة الأطعمة والأشربة. ومنع الإسلام أتباعه من كل خبيث يؤدِّي إلى ضرر بالصِّحة الجسديَّة والنَّفسية ويضر كذلك بالمجتمع. فحرَّم الإسلام الخمر وما يندرج في حكمها كالمخدرات. قال فيما رواه مسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما: (كل مسكر خمر، وكل خمرٍ حرام.) (بن مسلم ، مسلم 2015: 661).

وحرَّم الإسلام أكل الميتة ولحم الخنزير. لما في ذلك من أضرار جسيمة للصِّحة أثبتها الآن الطِّب الحديث.

ب) الصَّوم :

من أسرار الصَّوم:

يقول العلماء: إنَّ العلاج الآن بدأ بأسلوب جديد من الأساليب الحديثة وهو أسلوب العلاج بالصَّوم. لأنَّ المعدة و الجهاز الهضمي على مدار العام يتعب من كثرة ما يتناول الإنسان فيه من الأكل، ويحتاج إلى إجازة. والصَّوم يُقوي الإرادة، ويشحذ العزيمة، ويعلِّم الصَّبر، ويُساعد على صفاء الذِّهن، واتقاد الفكر، وإلهام الآراء الثَّاقبة إذا تخطَّى الصَّائم مرحلة الاسترخاء، وتناسى ما قد يطرأ له من عوارض الارتخاء والفتور أحيانًا.

والصَّوم يعلِّم النِّظام والانضباط. لأنَّه يجبر الصَّائم على تناول الطَّعام والشَّراب في وقت محدد وموعد معين. و الصَّوم فعلًا يجدِّد حياة الإنسان بتجدد الخلايا وطرح ما شاخ منها، وإراحة المعدة وجهاز الهضم، وحمية الجسد، و التَّخلص من الفضلات المترسِّبة والأطعمة غير المهضومة، والعفونات أو الرُّطوبات التي تتركها الأطعمة والأشربة. (أحمد ، ياسر، ،مرجع سابق: 24،25،28)

مقالات قد تهمك أيضا الفرق بين الحجامة والفصد والأساس العلمي للعلاج بالحجامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
1
تواصل معنا
تواصل معنا عبر الواتساب