الحجامة في الرأس

الحجامة في الرأس من المواضع المهمة التي نصح الرسول صلى الله عليه وسلم بها للتخلص من الصداع ولعدة أمراض آخري

يوجد الكثير من الأشخاص الذين يعانون من وجود آلام في مناطق متعددة بالجسم. فيلجأون إلى الحجامة حتى يذهب هذا الألم.

فعلى سبيل المثال: الأشخاص الذين يعانون من الضغط قد يصابون بصداع في الرأس. الأشخاص الذين يعانون من التهابات الجيوب الأنفية من الممكن أن يصاب بالصداع. هؤلاء يلجئون إلى عمل الحجامة في الرأس في موضع وجود الصداع. فإن عمل الحجامة في الرأس هي طريقة تعتبر من أفضل الطرق النبوية.

و نتطلع إلى هذه الوسيلة المفيدة للعديد من الأمراض. حيث أن معظم الأمراض من الممكن علاجها من خلال الحجامة.

_وليس من العقل أن يأتي مريض يعاني من وجود بعض المشاكل في الجهاز الهضمي.وأنا أقوم بحجمه على ظهر قدميه أو في الكاهل!.

دراسات متعلقة بالحجامة

ومعظم الدراسات التي تتواجد الآن هي دراسات من دولة الصين. كما أنها يتواجد فيها بعض الخبرة.ويرجع سبب وجود الدراسات الصينية هو أن الأشخاص يكونون منبهرين بما يفعله غير المسلمين.ويجب على المسلم أن يقوم باتخاذ منهج الرسول صلى الله عليه وسلم مسلكًا وطريقًا. ويتقدم نحو الطريقة النبوية حتي يكون له طبع منفرد.حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل).فإن هذه تعتبر قاعدة عامة شاملة من الممكن أن يقوم الشخص باستعمالها في غير محرم، ومن المعلوم أن الشريعة الإسلامية تدور حول المصلحة، فإن كان في أي شيء مصلحة شرعية فمن الممكن أن يقوم المسلم بعملها وتعلمها حتي يقي نفسه من الكثير من الأمراض التى تصيب الجسم.

كما نلاحظ أن الرسول صلى الله عليه وسلم في حجاماته الكثيرة كان يقوم بعمل تتبع لأثر المرض.حيث أنه رُضَّت إليه قدمه فقام بالاحتجام على ظهر قدميه.وما السبب الذي يجعله لم يحتجم في ظهره أو ركبتيه؟.لأنه كان يقوم بوضع الأقماع على مواضع المشكلة ومواضع الألم.كما أن هذه الوسيلة فعالة في جميع الأمراض كما تم ذكره في السابق.

أحاديث توقيت الحجامة لم يصح منها شيء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
1
تواصل معنا
تواصل معنا عبر الواتساب