الدليل الشامل للحجامة الصحيحة

الدليل الشامل للحجامة الصحيحة أهمية الحجامة، وأفضل أيام الحجامة، وطريقة عملها ؟

أهمية الحجامة، وأفضل أيام الحجامة، وطريقة عملها ؟

أهمية الحجامة ،تعد السَّنة النَّبويَّة المصدر الثاني من مصادر التشريع، وهي تشمل أقوال النبي صلى الله عليه وسلم، وأفعاله، وتقريراته، ووردت الحجامة في السَّنة القولية؛ فعن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليم وسلم قال : ( إنَّ أفضل ما تداويتم به الحجامة) (بن مسلم ، مسلم ،2015 : 504 ) ، فجعل النَّبي صلى الله عليم وسلم التداوي بالحجامة من أفضل الدوام. كما جاءت الحجامة كسُنَّة فعليَّة؛ فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: ( احتجم النبي صلى الله عليم وسلم ، حجمه أبو طيبة …) وقال : إنَّ أفضل ما تداويتم به الحجامة، أو هو من أمثل دوائكم ) ( بن مسلم ، مسلم ،2015 : 504).

وتضيف الباحثة أن تطبيق الرسول صلى الله عليم وسلم الحجامة على نفسه، واقتداء صحابته به صلى الله عليم وسلم فيه دليل على الحثِّ عليها،

فالمسلم يقوم بالحجامة تعبدًا واقتداءً قبل الاستشفاء .

وتعتبر الحجامة جزءً من وسائل العلاج، كما نصَّت الأحاديث سالفة الذكر، وغيرها من الأحاديث، وهذا لا يعني أن نكتفي بالحجامة فقط في العلاج، فهناك أمراض تحتاج إلى التدخل الطبِّي.

أهمية الحجامة وأنواع الحـجـامة :

في البداية عرف الإنسان نوعين رئيسين من الحجامة هما: الحجامة الجافة والحجامة الرطبة أو الدامية ثم ظهرت أنواع أخرى عديدة من الحجامة مثل الحجامة المتزحلقة أو الإنزلاقية أو الحجامة التدليكية، وكذلك هناك طرق قديمة اُستخدم فيها أدوات غريبة للحجامة ويصنفها البعض كنوع مستقل من أنواع الحجامة القائم بذاته مثل استخدام العرب لدودة العلق .

أولاً: الحجامة الرطبة

أهمية الحجامة ،ويستخدم فيها المِحجَم بأشكاله المختلفة وتختلف عن الحجامة الجافة بتشريط الجلد تشريطًا خفيفًا ووضع المِحجَمَة على مكان التشريط وتفريغها من الهواء عن طريق المص (سحب الهواء) فيندفع الدَّم والأخلاط الرديئة من الشعيرات والأوردة الصغيرة إلى سطح الجلد بسبب التفريغ الذي أحدثه المص، لذلك فإن الحجامة الرطبة تسمى أيضًا بالحجامة الدامية، وبالطبع فهي تختلف عن فصد الدَّم.و جدير بالذكر أن هذا النوع هو الذي فعله النبي صلى الله عليم وسلم و صحابته رضي الله عنهم أجمعين .

ثانياً: الحجامة الجافَّة

ويستعمل فيها الحجَّام ما يعرف بكؤوس الهواء يضعها على موضع الألم في جسم المريض دون شرط جلده،

وتفيد في نقل الأخلاط الرديئة من مواضع الألم إلى سطح الجلد

وبذلك يختفي جزء كبير من الألم، وأكثر ما تستخدم الحجامة الجافَّة في الطبِّ الصِّيني

وبشكل واسع، وتطبق الكاسات على نفس مواضع الوخز بالإبر الصِّيني

ثالثاً: الحجامة المتزحلقة

وتسمى كذلك بالحجامة الانزلاقية، وهي تشبه الحجامة الجافة ولكنها تكون متحركة

عن طريق دهن الموضع بزيت (يستخدم زيت الزيتون أو زيت النعناع أو زيت الكافور المخفف)

ثم وضع المِحجَم وتحريك الكأس بطريقة معينة في المكان المطلوب لجذب الدَّم وتجميعه في طبقة الجلد.

ونستطيع القول وببساطة أن الحجامة التزحلقيَّة هي عمل تدليك للجسم بالحجامة

لذلك يطلق عليها أيضًا بالحجامة التدليكية، وهي نافعة جدًا خصوصًا في أمراض العضلات

مثل التيبس والشد وغيره، وفي الأغلب فإن هذه الطريقة تفيد في نقل سموم الدورة الدموية تحت الجلد مباشرة،

ويتم فيها أيضاً تحريك حمض اللبنيك (اللاكتيك) المسبب في وجع و ألم العضلات و ذلك لأصحاب الأعمال الشاقَّة والرياضة.

أهمية الحجامة ،ويجب الإشارة إلى أن هناك أشكال أخرى للحجامة تصنف أحيانًا كأنواع مستقلة للحجامة وهذه الأنواع والتنوع بطرق الحجامة لابد أنها ظهرت بسبب تعدد الشعوب التي استخدمت الحجامة، كما أن بعض هذه الأنواع قد ظهرت وتطورت حديثًا أو ارتبطت مع أنواع علاجية تكميلية أخرى.

أهمية الحجامة ،ومن أشكال هذه الحجامة :

الحجامة الكهربائيَّة – الحجامة المغناطيسيَّة – الحجامة النَّارية – الحجامة المائيَّة – الحجامة فوق الإبر الصينيَّة – الحجامة فوق الإبر بالموسكا – الحجامة بالأعشاب – الحجامة الوميضيَّة (السريعة )

(عبدالجواد،محمد ، موقع just paste. It ،2015)

مقالات قد تهمك أيضا التَّداوي بالحجامة، الوصايا النبوية والعلاجية في الإسلام والسنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
1
تواصل معنا
تواصل معنا عبر الواتساب