الفرق بين الحجامة و الوخز بالإبر الصِّينية

الفرق بين الحجامة و الوخز بالإبر الصِّينية وأكثر تجده تاليًا ..

الفرق بين الحجامة و الوخز بالإبر الصِّينية:

الوخز بالإبر الصِّينية:

هو نوع من التَّطبيب الشَّعبي الذي بدأه قدماء الصِّين، وهو يوازي طبّ الأعشاب، وطبّ الكيّ، وهي طريقة للعلاج تستعمل للوقاية من المرض.

ويعتبر الصِّينيون أنَّ الوخز بالإبر الصِّينية وسيلة للثَّبات، والانسجام الدَّاخلي في جسم الإنسان.

يمكن القول أنَّ المعالج بالحجامة يمكن أن يستخدم نفس خريطة مراكز الإحساس في الجسم التي يستخدمها المعالج بالإبر الصِّينية لعلاج نفس الأمراض.

فنقاط عمل الإبر الصِّينية في العلاج اسمها “نقاط الدلالة”.

نقاط الدلالة:

نقاط الدلالة هي نقاط موجودة على جسم الإنسان بدرجات متفاوتة من العمق، ومرتبطة بمسارات للطَّاقة ..

تتميز هذه النقاط بكونها تؤلم إذا ضغطنا عليها ..

المناطق الأخرى من جسم الإنسان لا يوجد فيها نقاط للوخز بالإبر، كما أنَّها تشتد ألمًا إذا مرض العضو الذي تقع النُّقطة على مساره .

في الفترة الأخيرة ومع تقدُّم الأجهزة الطِّبية أمكن تحديد مواقع تلك النِّقاط بواسطة الكاشف الكهربائي “الأنكوبنكتوسكوب”، حيث أنَّها تتميز بكهربية منخفضة إذا ما قارناها بما حولها من سطح الجسم.

كما أمكن تصوير هذه النِّقاط بواسطة “طريقة كيرلبان في التصوير”.

يبلغ تعداد هذه النَّقاط حوالي الألف نقطة ..

إلا أنَّ الأبحاث الأخيرة التي أجرتها الصِّين أوصت بكفاية (214) نقطة فقط للوفاء بالأهداف العلاجية المطلوبة.

ترتكز نظرية النِّقاط هذه على اعتقاد أنَّ الجسم به (12) قناة أساسية وأربعة قنوات فرعية ..

هذه القنوات يجري فيها طاقة مغناطيسيَّة ومادامت هذه الطَّاقة تجري في سلاسة ويسر دون أي عوائق فإنَّ الجسم يبقى سليمًا معافى ..

عندما يحدث أي اضطراب في مجرى هذه الطاقة تبدأ الأعراض المرضية في الظُّهور.

تختلف الحجامة عن الوخز بالإبر الصِّينية أحيانًا، وتتوافق معها أحيانًا ..

الحجامة أفضل من الإبر الصِّينية ..

الحجامة تأتي بنتائج أفضل عشرة أضعاف من الإبر الصِّينية، فهي تعمل على مواضع الأعصاب الخاصَّة بردود الأفعال، كما تعمل على الغدد اللمفاوية حيث تقوم على تنشيطها.

الإبر الصينية والأعصاب والأوعية الدموية:

كما تعمل أيضًا على الأوعية الدموية وعلى الأعصاب أيضًا وذلك على النحو الآتي:

إنَّ الإبر الصِّينية تعمل على نقطة صغيرة، وأمَّا الحجامة فتعمل على دائرة قطرها 5 سم تقريبًا.

كما  يستخدم في الحجامة الشَّفط والتَّشريط؛ مما يتسبب في خروج الدَّم ..

بينما الوخز بالإبر الصِّينية تستخدم فيه الإبر دون تشريط أو شفط، ولا يخرج دم نتيجة هذه العملية .

في الحجامة:

يتم تنبيه مراكز الإحساس في الجسم، بالإضافة إلى تنشيط الدَّورة الدَّموية،وتنبيه جهاز المناعة أمَّا الإبر الصِّينية فيتم تنبيه مراكز الإحساس فقط .

والإبر الصِّينية في استعمالها نوع من المخاطرة ..

من مخاطر الإبر الصينية تدمير الأنسجة وهو ما يمكن أن يحصل عند إدخال الإبرة.

تدمِّر الأوردة والأعصاب أو حتى بدرجة أقل أعضاءً كبيرة كالرئتين مثلًا. وهنا يمكن أن يخرج الهواء من الرِّئة المثقوبة ويدخل في الحيز المجاور فيُحدِثُ ضغطًا متزايدًا يؤدِّي إلى توقف الرِّئة عن العمل والاختناق .

مقالات قد تهمك أيضا التَّداوي بالنَّباتات والأعشاب التي وردت في القرآن والسنة النبوية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
1
تواصل معنا
تواصل معنا عبر الواتساب