المنهج الإسلامي في العلاج بالقرآن والسنة النبوية الشريفة

المنهج الإسلامي في العلاج بالقرآن والسنة النبوية الشريفة

المنهج الإسلامي في العلاج:

الطِّب النَّبوي يشتمل على كثيرمن الأساليب العلاجية من فروع الطِّب البديل مثل:

1- العلاج بالقرآن الكريم والرُّقية الشَّرعية:

عن عائشة زوجة النَبي r  “أنَّ رسول الله r كان إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذاتِ وينفث ، فلما اشتد وجعه كنت أقرأ عليه وأمسح عليه بيده رجاء بركتها ”  (أبو داوود، سليمان ، 2015: 487) .

وسورة الفاتحة  أفضل وأعظم سورةٍ وردت في القرآن الكريم، وذلك مصداقاً لقول رسول الله- صلّى الله عليه وسلّم: (لَأُعَلِّمَنَّكَ سُورَةً هي أعْظَمُ سُورَةٍ في القُرْآنِ، قالَ: الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العالَمِينَ هي السَّبْعُ المَثانِي، والقُرْآنُ العَظِيمُ الذي أُوتِيتُهُ).

وما رواه الإمام البخاري في صحيحه عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- أنّه قال:

(أنَّ نَاساً مِن أصْحَابِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أتَوْا علَى حَيٍّ مِن أحْيَاءِ العَرَبِ فَلَمْ يَقْرُوهُمْ.

فَبيْنَما هُمْ كَذلكَ، إذْ لُدِغَ سَيِّدُ أُولَئِكَ، فَقالوا: هلْ معكُمْ مِن دَوَاءٍ أوْ رَاقٍ؟ .

فَقالوا: إنَّكُمْ لَمْ تَقْرونَا، ولَا نَفْعَلُ حتَّى تَجْعَلُوا لَنَا جُعْلاً، فَجَعَلُوا لهمْ قَطِيعاً مِنَ الشَّاءِ، فَجَعَلَ يَقْرَأُ بأُمِّ القُرْآنِ، ويَجْمَعُ بُزَاقَهُ ويَتْفِلُ، فَبَرَأَ فأتَوْا بالشَّاءِ .

فَقالوا: لا نَأْخُذُهُ حتَّى نَسْأَلَ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَسَأَلُوهُ فَضَحِكَ وقالَ: وما أدْرَاكَ أنَّهَا رُقْيَةٌ، خُذُوهَا واضْرِبُوا لي بسَهْمٍ) ،وغيرها من سور القرآن والآيات مثل آيات الشفاء وآيات الرقية ولاننسى الدعاء بمجمله وكمثال : اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْبَرَصِ، وَالْجُنُونِ، وَالْجُذَامِ، وَمِنْ سَيِّئِ الأَسْقَامِ . وسائر الأدعية  وخصوصاً في آخر الليل ولاننسى التسبيح والتضرع والتقرب إلى الله بسائر العبادات كالصدقة والصلاة قال تعالى في سورة الأنعام : { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ * فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } الأنعام/42-43

وفيروس كورونا يحتاج منا مناعة جسدية ومناعة نفسية وكما يقول الأطباء تتأثرقوة الجهاز المناعي للشخص بمدى الخوف الذي يشعر به، والمناعة النفسية تأتي بالقرب من الله والإطمنان به قال تعالى :(الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب) .

2- التَّداوي بالنَّباتات والأعشاب التي وردت في القرآن والسنة:

المنهج الإسلامي في العلاج

كالتِّين والزيتون والرُّمان،والسنوت والحبَّة السَّوداء والسَّنة المكِّي والقسط الهندي أو البحري للحفاظ على جسم الإنسان وعلاجه وثبت علميًا فوائدها .

قال الرَّسول r: (إنَّ أمثل ماتداويتم به الحجامة ، والقسط البحري).

عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

(في الحَبَّةِ السوْدَاءِ شِفَاءٌ من كل دَاءٍ إلاَّ السَّام).

فالحبة السوداء ترفع مناعة الجسم وتقوي الدورة الدموية والتبخر بزيتها يفيد في أمراض الجهاز التنفسي

وأثبت ذلك كثير من الأبحاث وفيروس كورونا المستجد من الأمراض التي تعتمد على مناعة الإنسان وتصيب جهازه التنفسي .

# طبيب سعودي في عام 2014-2015 أصيب بفيروس (كورونا ميرس) – وكان الفيروس ليس سريع الإنتشارمثل فيروس كورونا المستجد الحالي ولكنه خطير- هذا الطبيب عالج نفسه بالحبة السوداء والعسل وبرأ بإذن الله بينما طبيب صغير في السن أصيب به وتوفي رحمه الله وغفر له .

وهناك حديث: “عليكم بالسنا والسنوت”، (حديث حسن) ورد عن عدة صحابة. فالسنوت يرفع المناعة وله منافع أخرى كثيرة والسنا لعلاج الإمساك وتنظيف القولون .

والقسط الهندي أو البحري هناك أبحاث كثيرة حول فوائدها :

في رواية للبخاري عن أم قيس بنت محصن أنها قال:

سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول:

(عليكم بهذا العود الهندي فإن فيه سبعة أشفية: يستعط به من العذرة ويلد به من ذات الجنب). وهناك أبحاث كثيرة حوله .

ولاننسى ماء زمزم : ماء زمزم شفاء لما شرب له من غير حاجة إلى قراءة، يقول ﷺ:

إنها مباركة، إنها طعام طعم، وشفاء سقم، فالشرب منها، والاغتسال به، كل ذلك من أسباب الشفاء والعافية.

3- التداوي بالحجامة :

فوائد الحجامة :

تنبيه الجهاز العصبي ( بالتشريط)

وكذلك تقوية الجهاز المناعي فإخراج الدم يزيد من إنتاج كريات الدم البيضاء التي تنتج مادة الإنترفيرون التي لها مفعول قوي على الفيروسات .

بالإضافة إلى  تنشيط الدورة الدموية وتوردها لمكان الألم أو المرض (مكان التشريط)

وهناك أبحاث حول اختلالات الجهاز المناعي وفشل الطب التقليدي (الإكلينيكي ) عن علاجه وعالجته الحجامة بإذن الله وعالجت الربو وأمراض الجهاز التنفسي .

حيث تعتبر الحجامة جزءً من وسائل العلاج، كما نصَّت الأحاديث سالفة الذكر، وغيرها من الأحاديث.

وهذا لا يعني أن نكتفي بالحجامة فقط في العلاج، فهناك أمراض تحتاج إلى التدخل الطبِّي.

مقالات قد تهمك أيضا هل الحجامة مضرة ؟ كيف تصبح الحياة بعد الحجامة ؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
1
تواصل معنا
تواصل معنا عبر الواتساب