ردود الأفعال العصبية

ردود الأفعال العصبية: أو كما تعرف بتعزيز الموصلات العصبية. حيث أنه يتم ترجمة الشفط أو الشرطة البسيطة من فوق سطح الجلد إلى إشارات عصبية أو ردود الأفعال العصبية. ويكون هناك رد فعل من العضو المرغوب في علاجه. وشرح هذه النظرية بطريقة أخرى.

أن المكان الذى يتم عمل حجامة فيه يكون له تأثير بشكل غير مباشر على الأعضاء التى يقوم بتغذيتها نفس العصب. حيث أنه يقوم بإعطاء شعور لهذا المكان من الجلد أو الذي يشترك في نفس الجملة العصبية.وقام طبيب الأعصاب البريطانى هنرى هيد بتأييد هذه الظاهرة و قام بإكتشاف أن مسارات الإنعكاس تتواجد بين الأحشاء وسطح الجلد.إن الحجامة تعتبر طريقة من طرق علاج الألم.والتى تقوم على القاعدة التى يتم تنفيذها من كل الأشخاص بشكل تلقائي عندما يقوم بالشعور بالألم أو الحكة فى أى مكان في جسم المريض . فإنه سوف يقوم بشكل تلقائى بعمل تدليك للمكان حتى لا يشعر بالألم مرة ثانية

_وتفسير هذه الظاهرة يكون قائم على النظرية العلمية الخاصة بالعالم الفسيولوجى الذى يسمى بفلوف.ويتم تسمية هذه النظرية (بالتثبيط الواقعى للجهاز العصبى). فإنه عندما يتم وصول تنبيه إلى المخ من خلال الأعصاب فإن المخ يقوم بترجمة هذا التنبيه وفق مصدره ونوعه.وبمعنى آخر أنه يقوم بتحديد نوع التنبيه سواء كان برودة، أو ألم أو حرارة،…الخ.ولكن إذا كان عدد التنبيهات التى يتم إرسالها إلى المخ وصل إلى مجموعة كبيرة فى وقت واحد فإن المخ لا يتمكن من التمييز بين هذه التنبيهات. وعندها يقوم بالتوقف عن العمل على الفور.وسيتم إلغاء الشعور من هذا المكان الذى وصل عدد التنبيهات فيه إلى حد كبير، أما فى حالة الحجامة فإن التنبيهات يتم إخراجها من نهاية الأعصاب في المكان الذي يتم الإحتجام فيه بشكل كبير. ويعمل المخ على إلغاء الشعور من هذه المنطقة وإزالة الألم.

إن هذه النظرية يتم تطبيقها على العديد من وسائل العلاج الطبيعى.وأول من قام بنشرها و قام بإجراء  بعض البحوث عليها هو العالم ملزاك.

إستثارة النهايات العصبية الحسية

_إن عملية الحجامة تقوم بالعمل على إستثارة نهايات الأعصاب الحسية التى تتواجد في الجلد أو التقليل من الشعور بالألم. من خلال نظرية تشتيت الألم. أو إغلاق بوابة الألم.وذلك من خلال مسارات الأعصاب التى تنقل الألم ولكن بشكل أقل و أكثر احتمالا وهو عملية الحجامة. فإن المريض لا يشعر وقتها بالألم الرئيسي الذي كان يشتكي منه من قبل.

 نظرية إخراج المواد المسببة للألم:

إن عملية الحجامة تقوم بالعمل على إخراج جميع المواد التى تتسبب فى الألم والتى تم توضيحها من خلال النظرية الكيميائية لحدوث الألم. وهي عبارة عن مواد تم إنتاجها من موت الأنسجة أو حدوث إلتهاب فيها.وذلك مثل مادة الهيستامين أو البراديكينين. بالإضافة إلى أن خروج هذه المواد لا يقوم على تقليل الشعور بالألم فقط، ولكنه يقوم بتقليل الإلتهاب الذى يكون موجود في المنطقة المصابة.كما أنه يعمل على تنشيط الجسم من أجل إفراز بعض المواد المسكنة التي تتواجد فيه.ذلك في الوقت الذي يتم فيه زيادة تدفق الدم عند نزول الفضلات التي تسبب في الألم.

مقالات قد تهمك أيضا علاج التهاب الاعصاب بالحجامة

مقالات أخرى قد تهمك أيضا فوائد أكل التمر قبل الحجامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
1
تواصل معنا
تواصل معنا عبر الواتساب