أحاديث نبوية يثبتها العلم الحديث عن الحجامة وفوائدها الطبِّية

فوائد طبِّية للحجامة وأحاديث نبوية يثبتها العلم بعد مئات السنين وأشياء أخرى تجدها تاليًا ..

لقد اكتشف العلم الحديث فوائد طبِّية للحجامة، أشار إليها بعض الباحثين منها:

– تقوية جهاز المناعة، وذكر الطبيب الفرنسي كانتيل توصله لحقيقة مفادها أن الأشخاص الذين أجرى لهم الحجامة تزيد عندهم قدرة الكريات البيض

على إنتاج الأنترفيرون بمعدل عشرة أضعاف قدرتها بعد عمل الحجامة مقارنة بقدرتها على إنتاجه عند الأشخاص غير المحجومين.

ومادة الأنترفيرون هذه هي مادة بروتينة تصنعها الكريات البيض، لها مفعول قوي ضد الفيروسات التي يمكن أن تغزو الجسم،

وبالتالي فإن زيادة الأنترفيرون تعني زيادة مناعة الجسم ضد العدوى والمرض.

فوائد طبِّية للحجامة وأحاديث نبوية يثبتها العلم بعد مئات السنين :

ينقل الدكتور أيمن الحسيني عن عدد من الباحثين خلاصة دراستهم العميقة للارتكاسات الإيجابيَّة الجيِّدة التي تحصل نتيجة الحجامة :

فقد قام فريق طبِّي بدراسة مخبرية لدم الحجامة، ومن الطريف أن أغلب الكريات الحمراء هرمة وشاذة وكانت نسبة الكريات البيض محدودة نسبيًا، وكأن الحجامة تحفظ بذلك خلايا الدَّم السويَّة بينما تخلص البدن من الخلايا الشاذَّة.(موقع مركز العلاج الأكاديمي التطبيقي )

– الحجامة تعمل على تنشيط الدَّورة الدموية، وتحفِّز جريان الدَّم في الأوعية الدَّموية، وكذلك وصول الدَّم بانتظام، وبصورة كافية للعضو مما يساعد في حل مشاكله المرضيَّة، وتسمى هذه العملية بـ ( نظرية الارتواء الدَّموي) ( بندق، صهباء ).

– كما يؤكد الدكتور كانتيل أن عدد الكريات البيض في الدَّم ترتفع بعد الحجامة ويفسِّر ذلك بحدوث تنشيط لنخاع العظم المنتج للكريات البيض بعد الحجامة وكأنه قد أفاق وتخلص من تعبه بعد تخليص الدَّم من الشوائب والأخلاط الغريبة.

فوائد طبِّية للحجامة:

وعن خلاصة لدراسة أمريكية يكتب د. الحسيني: أن التهاب الكبد الفيروسي في حالاته الشديدة يزيد من القابلية للإصابة بسرطان الكبد،

وتضيف الدراسة أن نسبة حدوث هذا السرطان عند الرجال حوالي (74%) بينما تنخفض النسبة عند النساء إلى حوالي (6%).

واعتبرت الدراسة أن أهم أسباب هذا الفارق الكبير في نسبة الإصابة بسرطان الكبد بين الجنسين هو تميز النساء بالمحيض،

معتبرين أن خروج دم الحيض ينقي الجسم ويريح الأعضاء وكأنه حجامة طبيعيَّة ربَّانية.

وفي هولندا أجرى الأطباء بحث على نسبة خمائر الكبد المرتفعة في كل الحالات المرضية وتبين أنها تعود إلى حالتها الطبيعيَّة بعد الحجامة (موقع مركز العلاج الأكاديمي التطبيقي).

إن عملية الحجامة هي عملية إخراج ( أي دون إدخال مواد غريبة في الجسم ) وليس بعملية إدخال،

بعكس العقاقير الطبِّية التي تتناول عن طريق الفم، أو الحقن عن طريق العضل، أو الوريد، التي لا تخلو من أعراض، أو مضاعفات جانبيَّة. (بندق، صهباء ).

– والحجامة نتائجها آمنة إذا أجريناها بطريقة علميَّة سليمة.

– الحجامة غير مكلفة، وفي متناول الجميع.

فعن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إنَّ أفضل ما تداويتم به الحجامة) (بن مسلم ، مسلم ،2015 : 504 ) ، فجعل النَّبي عليه الصلاة والسلام التداوي بالحجامة من أفضل الدوام.

مقالات قد تهمك أيضا التَّداوي بالحجامة، الوصايا النبوية والعلاجية في الإسلام والسنة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
1
تواصل معنا
تواصل معنا عبر الواتساب