قصص حول الحجامة، تاريخ الحجامة في علاج داء السكري

قصص حول الحجامة، تاريخ الحجامة في علاج داء السكري وأشياء أخرى نقدمها تاليًا ..

قصص حول الحجامة، تاريخ الحجامة في علاج داء السكري:

يخاف بعض النَّاس من الحجامة. وتأتي هذه القصص لتعطي تصورًا صحيحًا يحبب النَّاس بهذه السنَّة العظيمة ويبعد الخوف عنهم. وبعض النَّاس قد يظن أن مرضه ليس له علاج بالحجامة. وتأتي هذه القصص لتعريف المرضى بعلاج مرضهم بالحجامة.

وقد لايحب العوام قراءة الكتب ، والنظر في الكتب التي تُعنى بالأدلَّة والخلافات، وبالمقابل فإنهم يحبون القصص وخصوصًا الواقعيَّة، فتأتي هذه الرسالة لتزيد قناعاتهم من خلال أمر يحبونه، وترتضيه نفوسهم.وينكر بعض المعاصرين فضيلة الحجامة ، وتأثيرها العلاجي، فتأتي هذه الرسالة لتثبت عكس ما ظنَّوا ، وكما يقال : التجربة خير برهان. وهذه بعض القَصَص عن بعض المرضى الذين شفاهم الله بعد الحجامة :

مرض السكر:

حضر رجل في الخمسين من عمره لإجراء جلسة حجامة. وبعد الانتهاء منها توجه لبيته ليتفاجأ – بعد قياس مستوى السكر – بأن السكر الذي كان مستواه دائماً قريباً من 240ملغم/ ديسيليتر قد نزل للحد الطبيعي 130ملغم/ديسيليتر. وهذا فضل من الله سبحانه وتعالى .

حضر أحد الإخوة الأصدقاء كذلك لإجراء عملية الحجامة، وكان مستوى السكر الغالب عليه 300 ملغم/ديسيليتر.بعد إجراء عملية الحجامة وذهابه لبيته؛ اتصل يقول وهو متفاجئ مما حصل معه ليقول : نزل السكر إلى 99 ملغم/ديسيليتر ! .

علماً أن هذا الأخ لم يترك علاجًا إلا وسلك سبيله. فقد قام بإجراء حمية غذائية، وكان يمشي، وأخذ علاجًا للسكري؛ لكنه لم ينزل إلا مع الحجامة. ثم بعد ذلك رأيته في طريقي. فسألته فقال: ارتفع إلى 130ملغم/ديسيليتر ، وهذا ضمن الحد الطبيعي ، ثم رأيته بعد ذلك بفترة. وسألته فقال كما قال في المرة الأولى 130 ملغم/ديسيليتر، وهذا فضل من الله سبحانه وتعالى.

جاء أحد الإخوة وهو في الخمسين من عمره، وبعد إجراء عملية الحجامة نزل مستوى السكر في الدم من 400 ملغم/ديسيليتر إلى 260. وقد أخبرني بذلك عند زيارته لنا في المسجد الذي بجانبنا.

وبالنسبة لمرضى السكري فإن الاستجابة من أول جلسة، وبعضهم يحتاج لتكرارها بحسب نوع العلاج الذي يأخذه المريض، فالذي يتناول حبوب السكر يحتاج لجلسات أقل من الذي يأخذ الإبر والله أعلم (د. وليد الجراد).

مقالات قد تهمك أيضا ابحاث حول الحجامة والطب البديل والتكميلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
1
تواصل معنا
تواصل معنا عبر الواتساب