متى تظهر فائدة الحجامة؟ وما هي المدة التي يجب أن تكون بين الحجامة والأخرى؟

متى تظهر فائدة الحجامة؟


متى تظهر فائدة الحجامة؟ وما هي المدة التي يجب أن تكون بين الحجامة والأخرى؟


ان الحجامة تساهم في التوازن بين الين واليانغ (yin and yang) والتي تعني الطاقة الإيجابية والسلبية في الجسم. وبالتالي فهي تساعد الجسم على مقاومة الأمراض وتعزيز تدفق الدم وتقليل الآلام. ولكن حتى الآن لم يتم إثبات الوقت الذي من المحتمل أن تظهر تأثيرات الحجامة إذ أنها تختلف من شخص لآخر ومن حالة لآخرى. ولكن هناك أقوال ترجح أن الفائدة من الحجامة قد تظهر فى خلال أسبوع أو أسبوعين بحيث تبدأ الآثار الحمراء فى الاختفاء ومن ثم التحسن تدريجيًا.

متى تظهر فائدة الحجامة؟ وما هي المدة التي يجب أن تكون بين الحجامة والأخرى؟

لا يوجد وقت معين لظهور نتائج الحجامة. لكنها بالتأكيد تساعد في تخليص الجسم من مشاكل صحية كثيرة.
يشعر المريض بعد الحجامة بالراحة والاسترخاء في جميع أنحاء الجسم. وذلك بسبب زيادة تدفق الدم والأكسجين إلى أماكن الحجامة. كما أن الجسم يتخلص من السموم المتراكمة وبعد الحجامة عادة ما يشعر المريض بتحسن في الجهاز الهضمي. لأن الدم المتدفق لمنطقة البطن يعزز الانقباضات التي تساعد في علاج عسر الهضم والإمساك.


قد تتسبب الحجامة في حدوث كدمات مؤقتة وشرطات وهذا يتوقف على درجة الشفط الناتجة عن حدوث التفريغ داخل الكؤوس وهذه تكون نتيجة إيجابية توضح أن العلاج قد نجح في إزالة السموم وقد تظهر فائدة الحجامة بعد أربعين يومًا من الجلسات المنتظمة.


الحجامة لها دور أساسي يكمن في تخفيف الآلام والأعراض المصاحبة لهذه الحالات أو الشفاء منها :
الشد العضلي – الحزام الناري – آلام الظهر،آلام الركبة – الصداع النصفي – شلل الوجه – ارتفاع ضغط الدم – السعال وضيق التنفس – سرطان العنق – فقر الدم – آلام الكتف والرقبة – الإصابات الرياضية – حب الشباب – القلق والاكتئاب – التهاب المفاصل – الاكزيما.


ما هي المدة التي يجب أن تكون بين الحجامة و الأخرى؟


تحدد عدد جلسات الحجامة حسب حالة كل مريض والمرض الذي يعاني منه أما الفاصل الزمني بين كل حجامة وأخرى :
ففي الحالات المرضية الشديدة يتم ترك فاصل زمني بين كل جلسة حجامة والأخرى لا يقل عن أسبوعين.
الحالات المرضية المتوسطة يكون الفاصل بين كل جلسة حجامة والأخرى لا يقل عن شهر.

أما الحالات المرضية الأقل خطورة فإن الفاصل الزمني بين كل حجامة والأخرى حوالي شهرين أو ثلاثة أشهر أو ستة أشهر حسب ما يحدده المعالج.


وفى جميع الأحوال فإنه يجب ألا يقل الفاصل الزمني بين كل جلستي حجامة عن أسبوعين حتى لا يؤدى النزيف المتكرر إلى الإصابة بفقر الدم وحتى لا يتورم الجلد بشكل مستمر فيشعر المريض بالألم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
1
تواصل معنا
تواصل معنا عبر الواتساب