هل الحجامة مجرد توهم؟

 هل الحجامة مجرد توهم؟

 

تحدث العالم إرنست عن الحجامة وقال إن تأثير الحجامة يعتبر تأثير وهمي وليس واقعي في الحقيقة وتعليقًا على استخدام بعض لاعبي الأولمبياد في ريو الحجامة فأوضح أن الأشخاص الرياضيين يقبلون الوهم بسهولة حتى يستطيعوا أن يجدوا دافعًا لبذل قصارى جهدهم ولكي يعطيهم طاقة،فهم يخوضون في أي تجربه تجعلهم يشعرون بهذه الدفعة لهذا طرح سؤال هل الحجامة مجرد توهم .

 

كما أنه بدأ في السنوات الأخيرة بعض الباحثون في أوكرانيا وألمانيا الجنوبية بإنتاج جهاز يقوم بنفس تأثير الحجامة . وبعض الأشخاص الأخرى استعملوا الحجامة بالفعل حتى يساعدوا في تقليل التأثير النفسي للحجامة. كما أنه أيضا تم إجراء الحجامة على أجساد الحيوانات لأنهم لن يكون لديهم تأثير نفسي للحجامة

 

الحجامة ما هي إلا علم وهمي

 

قال العالم إرنست أن الحجامة علم وهمي لأنها لا تعتمد على دراسات حقيقية ومؤكدة بل تعتمد على دراسات متواضعة جدًا وضعيفة ومعظم الدراسات متحيزه للحجامة لإظهار تأثيرها الإيجابي.

وبعد أن قام إرنست في البحث في كل الدراسات المذكورة عن الحجامة من دولة الصين. أن الكثير من الباحثون الصينيون لا يتحدثون عن أي آثار سلبية عن الحجامة لأنها مرتبطة بالطب البديل أو التكاملي . ولاعتقادهم أن هذا العلم يعود لثقافتهم

 

وأجرى الكثير من العلماء بعض المراجعات والأبحاث عن الحجامة حتى يتم التأكد من الدراسات التي أجراها الباحثون الصينيون عليها . فقاموا بجمع كل الأبحاث القديمة وقاموا بربطها حتى يقوموا بالوصول الي نتائج محايدة باللجوء الي الأساس العلمي الطبي البديل.

 

 

هل الحجامة لها تأثير فعال؟

 

فقد قام إرنست بكتابتها كعنوان في أحد الدراسات التي قام بكتابتها ولخص هذه المقالة أن هذه الأبحاث قامت فقط علي أسس مبدئية وغير مجربة والكثير من التجارب التي قام الباحثون بالانحياز فيها الي اتجاه الحجامة وفق ما ذكره إرنست وقال أيضا أن الكثير من الدراسات أثبتت أن الحجامة تساعد كثيرًا في تخفيف آلام العضلات وغيرها من الأمراض ولكن هذه الدراسات أو الأبحاث مبنية علي أسس ضعيفة جدًا وليس لها أساس من الصحة لهذا بدأ إرنست مرة آخرى في وضع الشك في قلوب الباحثون .

وجدير بالذكر أنه قد انتشرت في كثير من المجتمعات الكثير من الأمراض الناشئة عن الخلل الوظيفي بالجهاز المناعي ، والتي يتعذر علاجها والسيطرة عليها باستخدام العقاقير الطبية المعروفة. ووجدنا من الطرق  غير التقليدية للتعامل مع هذه الأمراض ،الحجامة وهي أفضل الوسائل العلاجية الناجحة. وعلى الرغم من استخدامها فى علاج بعض الامراض والمشاكل الصحية فإن عملها (ميكانيكيتها) ليس معروفًا بالتحديد.

فعن أبي هريرة رضي الله عنه، أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (من احتجم لسبع عشرة من الشهر، وتسع عشرة، وإحدى وعشرين، كان له شفاء من كلّ داء).[٤]

هل توجد أي شواهد تدل على أن الحجامة تخفف من حدة الألم الناتج عن حالة الألم العضلي الليفي؟

مقالات قد تهمك أيضا شروط الحجامة للرجال

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
1
تواصل معنا
تواصل معنا عبر الواتساب